27.08.2016 20:14 - في: الدوري الإيطالي S

    خضيرة يسجل مجدداً ليحافظ على البداية المثالية

    شارك:
    • 1
    • 3
    • 2
    ضمن هدف خضيرة في الشوط الثاني الفوز الثاني على التوالي لليوفي والحفاظ على العلامة الكاملة للبيانكونيري في الكالتشيو هذا الموسم حتى الآن في مباراة قوية في الأوليمبيكو أمام لاتسيو.

    حافظ يوفنتوس على العلامة الكاملة في مشواره في الكالشيو هذا العام بعد فوزه في المباراة الثانية على لاتسيو في ستاد الأوليمبيكو في روما، بفضل هدف وحيد للألماني سامي خضيرة ليمنح الفريق الزائر الثلاث نقاط ليرجع بها إلى تورينو.

    المباراة التي جائت متكافئة بين الفريقين وهادئة في شوطها الأول شهدت بداية الأحداث المهمة في الشوط الثاني، بعد سلسلة من الفرص للبيانكونيري مع بداية الشوط أحرز بعدها سامي خضيرة هدف الفوز في الدقيقة 66 بعد تسديدة جميلة سكنت شباك حارس البيانكوسيليستي.

    وبعد الهدف استفاق أصحاب الأرض وتخلوا عن الحذر وهاجموا بشراسة لإدراك التعادل في المباراة، ولكن دفاع يوفنتوس استطاع الصمود أمام الهجمات وأمنوا ثلاثة نقاط هامة وصعبة في المباراة الأخيرة قبل توقف الدوري بسبب المباريات الدولية.

    مهدي بن عطية الذي سجل ظهوره الأول اليوم للبيانكونيري على حساب الغائب ليوناردو بونوتشي كان هو التغيير الوحيد الذي شهدته تشكيلة البيانكونيري عن المباراة الافتتاحية منذ أسبوع أمام فيورنتينا. بدأ يوفنتوس المباراة مدافعاً وامتلك لاعبو لاتسيو الكرة ولكن بالرغم  من ذلك جاءت أولى الفرص عن طريق رأسية ديبالا الذي وصلته الكرة بعد ضغط من ساندرو على دفاع لاتسيو، ولكن استطاع ماركيتي التصدي للتسديدة.

    قام أليجري بالتحذير من خطورة فريق لاتسيو في الهجمات المرتدة خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد بالأمس وكاد اليوفي أن يقبل هدفاً من تلك الهجمات بعدما قام لاتسيو بنقل الكرة بسرعة ثم إرسال كرة عرضية على القائم البعيد تجاه إيموبيلي ولكن تدخل بن عطية جاء في الموعد المناسب ليمنع هدف محقق.

    وعلى الجانب الآخر استطاع ماركيتي من إنقاذ تسديدة مباغتة جاءت عن طريق كوادو أسامواه من على حدود منطقة الجزاء.

    وفي الشوط الثاني رفع يوفنتوس نسق الآداء وقام بالضغط على لاتسيو في نصف ملعبه وتسبب هذا الضغط في فرصة ذهبية مزدوجة من تسديدتين متعاقبتين، جاءت أولاهما عن طريق ماندجوكيتش تصدى لها ماركيتي، والثانية أتت عن طريق ديبالا الذي وصلته الكرة بعدها وسدد كرة قريبة من القائم.

    وبعدها بخمس دقائق أرسل خضيرة عرضية خطيرة بدت وكأنها تسديدة ارتطمت بالدفاع وكادت أن تصل إلى ماندجوكيتش على العارضة البعيدة ليضعها في المرمى لتضيع فرصة أخرى.

    وكانت هذه الفرصة هي الأخيرة لماندجوكيتش في المباراة ليغادر مفسحاً المجال لجونزالو هيجواين الذي شارك في الدقيقة 66 أملاً في تكرار نفس سيناريو المباراة الأولى.

    لم يأت هدف الفوز هذه المرة عن طريق الأرجنتيني ولكن ظهر الألماني سامي خضيرة مجدداً في هذه المباراة ليسجل هدفه الثاني في ثاني مباراة له هذا الموسم في الدوري بعدما استلم تمريرة ديبالا داخل منطقة الجزاء وأرسلها في شباك الحارس ماركيتي.

    وكما كان متوقعاً، اندفع لاتسيو للهجوم بحثاً عن التعادل، ولكن استطاع أقوى دفاع في دوري الموسم الماضي الحفاظ على نظافة شباكه والتصدي لهجمات لاتسيو في ما تبقى من أحداث ليهدي يوفنتوس فوزاً ثميناً ومستحقاً. 

    وسيعود البيانكونيري للمباريات مرة أخرى بعد انتهاء التوقف للمباريات الدولية بمباراة أمام ساسولو في ستاد يوفنتوس.

    شارك:
    • 1
    • 3
    • 2
    Information on the use of cookies
    This website uses cookies and, in some cases, third-party cookies for marketing purposes and to provide services in line with your preferences.
    If you want to know more about our cookie policy click here.
    By clicking OK, or closing this banner, or browsing the website you agree to our use of cookies in accordance with our cookie policy.
    OK