03.11.2018 23:00 - في: تقارير المباريات S

      اليوفي يتفوق على كالياري 3-1

      شارك:
      • 1
      • 3
      • 2
      سجل ديبالا هدفاً في اللحظات الأولى من اللقاء وأحرز براداريتش بالخطأ في مرماه قبل أن يضيف كوادرادو هدفاً في الدقائق الأخيرة ليفوز البيانكونيري 3-1 على كالياري.

      واصل يوفنتوس بدايته القوية للموسم بتحقيقه ثلاث نقاط أخرى أمام كالياري ليصل للنقطة 31 من أصل 33 نقطة نقطة ممكنة.

      كان هدف باولو ديبالا في الدقيقة الأولى مؤشراً لبداية قوية للمباراة ولكن تبين أنها مباراة مملة باستثناء هدفي كالياري وهدف خوان كوادرادو المتأخر.

      باولو يفتتح التسجيل

      سلم الرئيس أندريا أنييلي رونالدو قميصاً تذكارياً احتفالاً بهدفه الـ400 في الدوري الإنجليزي، والدوري الإسباني والدوري الإيطالي. وصل المهاجم إلى هذا الرقم أمام جنوى ولكنه نجح من ذلك الحين أن يصل إلى الهدف 402 بثنائيته أمام إمبولي.

      ولكن مع إطلاق صافرة البداية، تحولت الأنظار إلى ديبالا. احتاج اللاعب إلى 43 ثانية فقط ليفتتح التسجيل حيث حصل على الكرة على حدود منطقة الجزاء وتظاهر بالتصويب ليخدع اثنين من لاعبي الدفاع قبل أن يسدد في شباك أليسيو كراجنو.

      هدفين في دقيقتين

      بعد البداية الرائعة، بدا البيانكونيري راضياً بالنتيجة ولم يفعل الكثير باستثناء السرعة الفائقة من دوجلاس كوستا ورونالدو على الأجناب. 

      استمر كالياري في الضغط وكان قريباً من إدراك التعادل ولكن نجح فويتشيك تشيزني في التصدي لتسديدة جواو بيدرو.

      حصل اللاعب البرازيلي على فرصة أخرى في الدقيقة 36 ولكنه لم يخطئ هذه المرة، حيث سيطر على الكرة قبل أن يسدد في الشباك. 

      احتاج اليوفي لدقيقتين فقط لاستعادة التقدم. نجح دوجلاس كوستا في الهروب من الجهة اليسرى وأرسل تسديدة حولها فيليب براداريتش، الذي كان يحاول التفوق على ميراليم بيانيتش، بالخطأ في مرماه.

      قرر الحكم بعدها بفترة قصيرة عدم احتساب ضربة جزاء ضد المدافع الكراوتي للمسة يد داخل منطقة الجزاء بعد أن استشار حكم الفيديو.

      كانت هذه هي المرة الثالثة التي يستخدم فيها الحكم خاصية الفيديو (الأولى كانت للتأكد من أن ديبالا لم يكن متسللاً في الهدف الأول، والثانية بعد أن ارتطمت الكرة في يد مهدي بن عطية داخل منطقة الجزاء)، ولذلك كان الوقت بدل الضائع طويلاً وكاد رونالدو أن يسجل خلاله الهدف الثالث ولكن ارتطمت تسديدته بالقائم. 

      بداية بطيئة للشوط الثاني

      حل كوادرادو بديلاً لدوجلاس كوستا بين الشوطين وبدأ الشوط الثاني بشكل بطئ. تناقل كالياري الكرة بشكل جيد ونجح في كثير من الأحيان في الضغط على البيانكونيري. 

      بدأ يوفنتوس في زيادة الضغط ولكن دون القيام بأية هجمات فعالة، ولذلك لجأ ماسيميليانو أليجري لدكة البدلاء حيث أشرك أليكس ساندرو بدلاً من بيانيتش وغير خطة اللعب إلى 4-4-2، مع مشاركة اللاعب البرازيلي وكوادرادو في مركز الجناح التقليدي بينما لعب ديبالا ورونالدو في الأمام.

      كوادرادو يضمن النقاط

      ظلت المباراة بدون فرص حقيقية حتى الدقائق العشر الأخيرة حين دبت الحياة مرة أخرى في اللقاء. 

      حاول رونالدو ورودريجو بينتانكور التسديد ولكن ذهبت محاولاتهما بعيداً عن المرمى. 

      على الجهة الأخرى من الملعب، تدخل بن عطية ليمنع باولو فاراجو من التسجيل. خرجت الكرة ليحصل كالياري على ركلة ركنية، تحولت إلى هجمة مرتدة لليوفي. لعب ديبالا الكرة لرونالدو وانطلق اللاعب البرتغالي في اتجاه المرمى قبل أن يمرر لكوادرادو الذي سدد في الشباك ليضمن الثلاث نقاط. 

      بعد الفوز، حافظ يوفنتوس على مركزه في صدارة الترتيب بفارق ست نقاط عن أقرب منافسيه، إنتر ونابولي. 

      شارك:
      • 1
      • 3
      • 2
      Information on the use of cookies
      This website uses cookies and, in some cases, third-party cookies for marketing purposes and to provide services in line with your preferences.
      If you want to know more about our cookie policy click here.
      By clicking OK, or closing this banner, or browsing the website you agree to our use of cookies in accordance with our cookie policy.
      OK