23.10.2018 23:45 - في: تقارير المباريات S

      ديبالا يقود اليوفي للفوز في أولد ترافورد

      شارك:
      • 1
      • 3
      • 2
      سجل ديبالا هدفاً في الشوط الأول ليقود البيانكونيري للفوز على مانشستر يونايتد ويقترب أكثر من التأهل لدور الـ16

      اقترب يوفنتوس من ضمان مكانه في مرحلة خروج المغلوب بدوري أبطال أوروبا بعد تقديم أداء قوي أمام مانشستر يونايتد ساعدهم على تحقيق فوزهم الأول على أولد ترافورد منذ 22 عاماً.

      في 1996، فاز يوفنتوس بفضل ضربة جزاء أليساندرو ديل بييرو ولكن اليوم نجح باولو ديبالا في التسجيل من مسافة قريبة ليقود اليوفي للفوز 1-0 ولكن البيانكونيري استحق الفوز بنتيجة أكبر. 

      ديبالا يسجل

      بدأ اليوفي المباراة بثقة كبيرة. لا تستطيع فرق كثيرة فرض سيطرتها على المباريات في أولد ترافورد ولكن البيانكونيري نجح في فعل ذلك منذ بداية اللقاء. تخيف جماهير مانشستر يونايتد التي تملأ جنبات الملعب أغلب الفرق ولكن اليوفي مختلف. 

      بدأ ماسيميليانو أليجري المباراة بخطة 3-3-4 حيث شارك خوان كوادرادو وديبالا وكريستيانو رونالدو في الهجوم. تبادل الثلاثي الأمامي الأماكن ليشكلوا خطورة كبيرة على دفاع مانشستر يونايتد. 

      بعد أن سيطر على الفترات الأولى من اللقاء، أحرز اليوفي هدف التقدم في الدقيقة 17. أرسل رونالدو عرضية حاول كوادرادو السيطرة عليها ولكن تم إيقافه قبل أن يحصل ديبالا على الكرة ويسدد في شباك دافيد دي خيا مسجلاً هدفه الرابع في البطولة. 

      سيطرة لليوفي

      لم يتهاون البيانكونيري بعد إحراز التقدم واستمر في الضغط وتحريك الكرة فارضاً سيطرته على اللقاء. 

      كان كانسيلو قريباً من مضاعفة النتيجة ولكن نجح دي خيا في التصدي لمحاولته، قبل أن يحول رودريجو بينتانكور عرضية ميراليم بيانيتش برأسه ولكن الكرة مرت فوق القائم. 

      سدد رونالدو ضربة حرة من الجهة اليسرى نجح دي خيا في إبعادها لتصل في مسار بليز ماتويدي. سدد لاعب خط الوسط الفرنسي الكرة مباشرة ليتصدى لها الحارس الإسباني مرة أخرى. 

      أرسل ديبالا تسديدة أخرى قبل نهاية الشوط ولكنها مرت بجوار القائم. انتهى الشوط الأول بتقدم رجال ماسيميليانو أليجري 1-0 ولكن الضيوف كان بإمكانهم إضافة المزيد من الأهداف بالنظر لسيطرتهم على مجريات اللعب. 

      محاولة يونايتد ترتطم بالقائم

      بدأ اليوفي الشوط الثاني بهجمة مبهرة شارك فيها كل من بيانيتش وكوادرادو ورونالدو. وصلت الكرة في النهاية لرونالدو الذي أرسل تسديدة قوية بدت متجهة للزاوية العليا للمرمى ولكن نجح دي خيا في إبعادها. 

      هدأت وتيرة الأداء مع مرور الوقت وبدأ البيانكونيري في ارتكاب الأخطاء ليتيحوا الفرصة لعودة مانشستر يونايتد للمباراة.

      تصدى فويتشيك تشيزني لعدد من المحاولات ولكن لم يعاني من أي تهديد حقيقي حتى الدقيقة 75 عندما حصل بول بوجبا على الكرة على حدود منطقة الجزاء وسدد في اتجاه الزاوية السفلى للمرمى ولكنها ارتطمت بالقائم ليحافظ اليوفي على تقدمه. 

      قام أليجري ببعض التغييرات حيث أشرك فيدريكو بيرنارديسكي وأندريا بارزالي بدلاً من كوادرادو وديبالا - ليلعب بثلاثة في الخط الخلفي - قبل أن يدخل دوجلاس كوستا كبديل لكانسيلو. 

      بعد تلك التغييرات، بدا اليوفي قادراً على التعامل مع جميع محاولات مانشستر يونايتد بسهولة، مع حصوله على عدد من الفرص لإحراز هدف آخر وقتل المباراة عن طريق الهجمات المرتدة. 

      حقق اليوفي الفوز ليحافظ على سجله خالياً من الخسارة والتعادل، محتلاً قمة المجموعة الثامنة بتسع نقاط من ثلاث مباريات ليقترب بشكل أكبر من دور الـ16. 

      شارك:
      • 1
      • 3
      • 2
      Information on the use of cookies
      This website uses cookies and, in some cases, third-party cookies for marketing purposes and to provide services in line with your preferences.
      If you want to know more about our cookie policy click here.
      By clicking OK, or closing this banner, or browsing the website you agree to our use of cookies in accordance with our cookie policy.
      OK