27.01.2019 23:33 - في: تقارير المباريات S

      كانسيلو ورونالدو يقودان اليوفي للتفوق على لاتسيو

      شارك:
      • 1
      • 3
      • 2
      سجل كانسيلو ورونالدو هدفي اليوفي في ملعب أولمبيكو ليقودا الفريق للفوز على لاتسيو الرائع، الذي لم ينجح في الحفاظ على تقدمه بعد تسجيل إيمري تشان لهدف في مرماه

      الفوز بمثل تلك المباريات أمام لاتسيو يتطلب شخصية مميزة وبعض من الحظ الجيد لأن لاتسيو لعب بشكل رائع ولم يستحق الخسارة. ولكن عندما تمتلك فريق كالذي يمتلكه ماسيميليانو أليجري يصبح من الأسهل أن تغير الأمور لصالحك. ولكنك مازلت تحتاج أن تستغل لاعبيك بشكل جيد ومدرب البيانكونيري يجيد ذلك: قراره بإشراك فيدريكو بيرنارديسكي وجواو كانسيلو أثناء تقدم لاتسيو أدى إلى تغيير سير اللقاء. أضاف اللاعب الدولي الإيطالي بعض من اللمسات الإبداعية بينما سجل اللاعب البرتغالي قبل أن يحصل على ضربة الجزاء التي سجلها كريستيانو رونالدو ليحقق اليوفي الثلاث نقاط. في بعض اللحظات بدا من الصعب تخيل فوز اليوفي باللقاء، بالنظر إلى الأداء الرائع الذي قدمه أصحاب الأرض منذ البداية. 

      سيطرة لاتسيو

      سيطر لاتسيو على الفترات الأولى من المباراة وحصر البيانكونيري في النصف الخاص بهم عن طريق الضغط واستعادة الكرة قبل أن يقوموا بتبادل الكرة بسرعة. كان يوفنتوس أكثر حذراً في البداية وتمكّن من تقييد الخصم. احتاج فويتشيك تشيزني للخروج ليحصل على الكرة في عدة مناسبات وقام بالتصدي الأول بعد 20 دقيقة عندما قام خواكين كوريا بإرسال تسديدة من خارج المنطقة. قام حارس المرمى بتصديات أقوى بعد ذلك فمنع لويس ألبرتو بعد أن خسر إيمري تشان الكرة قبل أن يتعامل مع تسديدة ماركو بارولو القوية.

      قبل نهاية الشوط الأول بخمس دقائق، أُجبر ماسيميليانو أليجري على إجراء تغيير مبكر فحل جورجيو كيللني بدلاً من ليوناردو بونوتشي، الذي أصيب في كاحله الأيمن. وواصل لاتسيو الضغط في الدقائق المتبقية قبل نهاية الشوط الأول، حتى أن شيرو إيموبيلي تفوق على تشيزيني، ولكن تمكن دانييلي روجاني من إبعاد الكرة من على خط المرمى. شعر اليوفي ببعض الراحة عند سماع صافرة نهاية النصف الأول من اللقاء.

      اليوفي يصعب الأمور على نفسه 

      تسببت وتيرة هجمات لاتسيو في المزيد من المشاكل مع بداية الشوط الثاني، ومرت تسديدة لويس ألبرتو بجوار القائم. ولكن كان يوفنتوس يلعب بتركيز أكثر، وكانت هجماته أكثر خطورة. على الرغم من ذلك، سجل إيمري تشان في شباك فريقه إثر ضربة ركنية لصالح لاتسيو لتتعقد الأمور ضد فريق أليجري.

      كانسيلو يتعادل

      قام المدرب بتغيير فوري، فأشرك فيدريكو بيرنارديسكي بدلاً من بليز ماتويدي، ولكن على الرغم من ذلك اقترب لاتسيو من مضاعفة النتيجة لصالحه من خلال إيموبيلي وسيرجاي ميلينكوفيتش سافيتش. قبل عشرين دقيقة من صافرة النهاية، شارك جواو كانسيلو بدلاً من دوجلاس كوستا ولعب في الجناح الأيمن. اشترك البديلان في الهجمة التي أدت إلى التعادل في الدقيقة 74. انطلق بيرنارديسكي على الجناح الأيسر وأرسل عرضية لباولو ديبالا. سدد اللاعب الارجنتيني كرة قوية تصدى لها توماس [ستراكوشا] ، ولكن كانسيلو تابعها ليحرز الهدف الأول لليوفي. 

      ضربة جزاء رونالدو

      انتهت المباراة بشكل قوي ومثير، حيث أهدى الهدف روحاً جديدة ليوفنتوس لكن لاتسيو رفض التراجع. قاتل اللاعبون على كل كرة، وبينما افتقد كلا الفريقين للهدوء، كان اللقاء تنافسياً بشكل كبير. بالنسبة للبيانكونيري، جاءت أفضل لحظة قبل دقيقة واحدة من النهاية: حصل كانسيلو على ركلة جزاء وسدد رونالدو الكرة في شباك ستراكوشا ليفوز على فريق لاتسيو الممتاز ويوسع الفارق في صدارة الترتيب إلى 11 نقطة بعيداً عن نابولي.

      شارك:
      • 1
      • 3
      • 2
      Information on the use of cookies
      This website uses cookies and, in some cases, third-party cookies for marketing purposes and to provide services in line with your preferences.
      If you want to know more about our cookie policy click here.
      By clicking OK, or closing this banner, or browsing the website you agree to our use of cookies in accordance with our cookie policy.
      OK