26.01.2020 22:45 - في: تقارير المباريات S

      نابولي يتفوق على يوفنتوس في سان باولو

      شارك:
      • 1
      • 3
      • 2
      بعد الخسارة أمام نابولي، يستعد يوفنتوس لمواجهة فيورنتينا الأحد القادم.

      لم يكن هدف كريستيانو رونالدو كافيًا ليقود يوفنتوس لتحقيق نقطة أمام نابولي الذي فاز 2-1 في سان باولو مساء الأحد.

      شوط أول هادئ

      بسبب مشاكل نابولي الدفاعية، اختار ماوريسيو ساري اللعب بالثلاثي الأمامي الشهير، باولو ديبالا وجونزالو هيجواين وكريستيانو رونالدو من أجل كشف نقاط ضعف الخصم. ومع ذلك، فإن أول 20 دقيقة من المباراة شهدت بحث الفريقين عن إيقاع خاص بهما، وكانت الفرص قليلة. تعامل بونوتشي مع محاولة من ميليك، في حين قام ماريو روي بإيقاف ديبالا عند حافة منطقة الجزاء.

      زيلينسكي يسجل

      في بداية الشوط الثاني، اضطر بيانيتش للخروج بسبب الإصابة وحل محله رابيو في الدقيقة 49. ظن البيانكونيري أنه أحرز التقدم في الدقيقة 54، حيث ارتطمت تسديدة ديبالا في القائم قبل أن تصل الكرة المرتدة إلى رونالدو الذي سددها في الشباك، ولكن تم إلغاء الهدف بداعي التسلل. بعدها بلحظات، حاول زيلينسكي افتتاح التسجيل ولكن مرت تسديدته فوق المرمى بمسافة قليلة. بعد ذلك، مرر رونالدو الكرة لهيجواين ولكن تصدى لها ميريت. أدت هذه المحاولة إلى هجمة مرتدة من نابولي ليحرزوا التقدم بعد مرور ساعة من عمر اللقاء. سدد إينسيني الكرة في اتجاه المرمى ونجح تشيزني في إبعادها، ولكنها ارتدت إلى زيلينسكي الذي أسكنها الشباك.

      إينسيني يضاعف النتيجة، رونالدو يقلص الفارق

      في الدقيقة 72، قرر ساري إشراك دوجلاس كوستا وبيرنارديسكي بدلاً من ماتويدي وديبالا. استمر يوفنتوس في البحث عن هدف التعادل، ولكن نابولي أحبط البيانكونيري، حيث ضاغف تقدمه في الدقيقة 86 عن طريق إينسيني، الذي سدد الكرة في الشباك إثر عرضية من ميليك. نجح رونالدو في إحراز هدف تقليص الفارق بعد أن حوّل كرة طويلة في الشباك لتنتهي المباراة 2-1 لصالح أصحاب الأرض.

      شارك:
      • 1
      • 3
      • 2
      Information on the use of cookies
      This website uses cookies and, in some cases, third-party cookies for marketing purposes and to provide services in line with your preferences.
      If you want to know more about our cookie policy click here.
      By clicking OK, or closing this banner, or browsing the website you agree to our use of cookies in accordance with our cookie policy.
      OK